الأحد، 17 مايو، 2015

من عليك أن تبقيه قريباً منك ومن يجب أن تهرب منه


هنالك أشخاص من حولك يمتصّون طاقتك الإيجابيّة ويغيّرون مزاجك ويمكن أيضاً أن يصيبوك بالاكتئاب والإحباط. في ما يلي نصائح لحماية نفسك من هؤلاء ولمعرفة من يجب أن تبقيه قريباً منك ومن عليك الابتعاد عنه من بين الأشخاص المحيطين بك.

1. تحقق ممن يتّصل بك 
الأشخاص الذين يسحبون طاقتك يتّصلون بك عادة في أوقات غير مناسبة. وبما أننا جميعاً مرتبطون على مستوى الطاقة، سوف يشعرون بأنك لم تعد تفكّر بهم فيحاولون إعادة التواصل عن طريق الحديث معك. نحن ننفق طاقتنا على الأمور التي نعطيها حيّزاً من وقتنا. كن قوياً ولا تردّ على الهاتف حتى لو كان المتّصل مقرّباً. لن يحدث شيئاً خطيراً. ستكون فقط قادراً على الحفاظ على تركيزك واستكمال ما تقوم به بكفاءة وتركيز. أما إذا كنت مضطراً للرد على الهاتف، فاسأل المتصل إذا كان ما يريد قوله شيئاً خطيراً وقل له بوضوح أنك مشغول في الوقت الحالي.

2. قيمة وقتك
الناس الذين يستنزفون طاقتك يجعلونك دائماً تنتظر لأنهم يقدّرون وقتهم أكثر من وقتك. والناس الذين يتصرفون كما لو أنك أنت من تؤخّرهم يكونون عادة ممن يستهلكون طاقتك. الوقت هو أيضاً شكل من أشكال الطاقة ولا يمكنك أن تستخفّ به سواء أكنت أنت من يفرّط به أو آخرون يأخذونه منك.

3. هم دائماً في أزمة وأنت الوحيد الذي يمكنه أن يساعدهم
الناس الذين يفتقرون إلى الطاقة غالباً ما يجدون أنفسهم في ورطة: يمرضون، تواجههم مشاكل في العمل والعلاقات الشخصية. من المهم أن تتذكر أنه حين يحدث شيء سيء في الحياة فهذا ليس لأنك قمت بشيء سيء بل لأنه مطلوب منك أن تقوم بشيء جيد حيال ذلك. فإذا وجدت شخصاً ما في ورطة من الجيد أن تقدّم له المشورة وتساعده إذا كان ذلك ضرورياً جداً. ولكن تذكّر أن كل شخص عليه أن يتعلّم دروسه الخاصة والخبرات وليس من المفيد أن تقوم أنت طوال الوقت بفرض على الآخر أن ينجزه. في النهاية سيعرف "المعلّم" أنك تفعل ذلك وستقع في ورطة!

4. الناس المملّين
الأشخاص الذين يفتقرون إلى الطاقة يعانون في كثير من الأحيان من المرارة، ويعيشون حياة مملّة وغير مثيرة للاهتمام. لتحقيق أهدافك في الحياة إبحث عن أشخاص يشبهونك لناحية التفكير. وابقَ بعيداً عن الناس الذين يهدرون طاقتك ووقتك بكلام غير منتج. هؤلاء ليست لديهم رغبة في التتطور بشكل خلاق وتعلم أشياء جديدة وإذا كان هذا ما تريده فابتعد عنهم قدر الإمكان.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق