الأربعاء، 1 أبريل، 2015

أمثال شعبية لشهر نيسان

التراث الشعبي الفلسطيني حافل بالأمثال والحكم التي يتم عبرها توصيف أحوال الطقس والتغيرات البيئية المحيطة، الشيء الذي تنتجه التجربة، بخاصة لارتباط الطقس بمواسم الزراعة، والمجتمع الفلسطيني أساسًا مجتمع زراعي.
وعن دخول شهر نيسان، توجد العديد من الأمثال الشعبية الفلسطينية التي يشترك فيها مع بعض الدول العربية، نختار منها:
 • إن لسَّن في نيسان.. لا تعشم فيه إنسان
• في نيسان اطفي نارك.. وافتح شبابيك دارك
• في نيسان.. الحصيدة وين ما كان
• في نيسان أول النهار وَحِلْ.. وتاليه مَحِلْ
• في نيسان بتصير الدنيا عروس.. وبخفف الناس الغطا واللبوس
• في نيسان بتفقس الصيصان
• في نيسان بيدفا كل إنسان
• كانون فحلها.. ونيسان محلها
• في نيسان ظب العدة والفدان - أي الأعمال المتعلقة بالزراعة الشتوية تنتهي
• كل نقطة في نيسان.. تسوى كل سيل سال
• مطر نيسان خير وصحة للإنسان
• مطرة نيسان كل عرق فان
• المطرة في نيسان جواهر ما إلها أثمان
• مطرة نيسان بتحيي الأرض والإنسان
• مطرة نيسان تسوى السكة والفدان والراقد عالصيصان
• نيسان بطعمي الجوعان وبدفّي العريان

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق