الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

ماهو مرض التوحد

ماهو مرض التوحد

ماهو مرض التوحد

كثيراً ما نسمع عن شخص مصاب بمرض التوحد ، ونجد أنه يلجأ إلى مصلحة نفسية من أجل العلاج ، فما هو مرض التوحد ؟

مرض التوحد هو مرض نفسي وعضوي إلى حد ما ، حيث أن اعراضه تكون عضوية ونفسية ، وهو مرض العصر الحالي ، فهو منتشر بصورة كبيرة بين الأطفال في يومنا هذا ، يطلق البعض عليه اسم مرض الذاتوية ، ويكون على شكل اضطراب شخصي يصيب الأطفال ويظهر على الأطفال ما بعد سن السنتين ، والسنتين ونصف ، كما أنه يؤثر على نمو الطفل .

ما هي أعراض التوحد ؟ وكيف يكون الشخص المصاب بمرض التوحد ؟

1- يكون التأثير واضح على اللغة التي يلفظها الطفل ، حيث أن طفل التوحد لا يستطيع أن يلفظ الكلمات بوضوح ، كما أنه يشعر بثقل في اللسان عند نطق الكلمات .

2- نرى تأثير مرض التوحد على سلوك الطفل والتصرفات التي يتصرفها في المواقف التي تحيط به ، فالغالب عليه أنه لا يستطيع التصرف بصورة رزينة .

3- ردة فعله للأمور تكون بطيئة ، كما أنها تكون غير إيجابية ، فهو لا بستجيب بسرعة إلى النداء أو إلى قرع جرس الباب ، كما أنه لا يفهم رنه الهاتف .

4- إضافة إلى ما سبق نجد أن الطفل المصاب بالتوحد يقوم بردات فعل غريبة تجاه بعض الأمور ، فمثلاً يبدأ بالصراخ إذا ما سمع صوت مرتفع ، أو قد يصاب بالتشنجات .

ويمكن الجزم بأن أطفال التوحد يختلفون من ناحية الأعراض التي تظهر على حالتهم ، قتختلف الأعراض من شخص لآخر ، كما أن التوحد يصيب الأطفال بجميع الأقطار والأعراق ، ولم يتمكن العلماء والأطباء من اكتشاف علاج شافي بشكل كامل من مرض التوحد ، ولكن يمكن التخفيف من الأعراض التي تصيب الطفل خلال فترة مرضه ، كما أنه تعلم الوالدان كيفية التعامل مع طفل التوحد، ومن الممكن أن يلاحظ الوالدان أعراض التوحد على الطفل الرضيع في الأشهر الأولى من حياته ، ولكن في حالات أخرى لا تظهر الأعراض سوى بعد سن الثالثة من العمر .

من أهم العوامل التي تؤثر على إمكانية الإصابة بحالة التوحد ، ما يلي :

1- عندما يكون في العائلة حالة سابقة لمرض التوحد ، فتكون نسبة الإصابة بالتوحد أكبر من الأطفال الذي لا يملكون حالات توحد في حياتهم .

2- إذا كان جنس الطفل ذكراً ، حيث أن إمكانية إصابة الذكور أكبر من إمكانية إصابة الإناث بالتوحد .

3- إذا كان عمر الأب أكثر من 40 عاماً ، عندما حملت المرأة بالطفل المتوحد .

4- في حالة كان في سلالة العائلة حالات اضطراب نفسية وعصبية من مختلف الأشكال ،أي أن الأمر له علاقة بالأعصاب .

كيف يكون علاج مرض التوحد ؟

يمكن معالجة مرض التوحد من خلال المعالجات السلوكية ، والتي يتعلم الطفل من خلالها كيفية التصرف في المواقف ، حيث يقوم الطبيب المعالج بتعليم الطفل الاستجابة للمواقف، كما يمكن معالجة التوحد من خلال معالجة طريقة نطق الطفل للأحرف ، ومن خلال العلاج الفيزيائي ، أو من خلال العلاج الطبيعي للحنجرة .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق